النصوص العلمية المنتقاة في عدم صحة ولا جواز إمامة المرأة للرجال في الصلاة

???????????????????????????????

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد للـه رب العالمين القائل في محكم تنزيلـه : ) الرجال قوامون على النساء( [النساء:34] وهو عام في أمور الدنيا والدين ، أشهد أن لا إلـه إلا اللـه وحده لاشريك لـه شهادة تنجي قائلـها من كل مكروه وبلاء ومكر الماكرين ، وأشهد أن محمدا عبده ورسولـه أشرف المرسلين وسيد العالمين ، صلى اللـه وسلم عليه و على آلـه وصحبه والذين اتبعوهم بإحسان أجمعين.

أما بعد : فإن العولمة الراهنة والعلمانية والصليبية والصهيونية السابقة واللاحقة واللبرالية الحاضرة كلـها وما شاكلـها مكايد شيطانية تهدف إلى زعزعة إيمان المسلمين وزلزلة أقدامهم في دينهم وإضلالهم وإغوائهم عن دينهم الحنيف وتشكيك قلوبهم في مبادئه وتعاليمه الأساسية الغراء فقد حاولوا في عهود الإستعمار الماضي والاستغلال الجديد فصل الدين عن حياة المسلمين السياسية والإجتماعية والإقتصادية والخلقية والآن تقدموا وازدادوا في الجراءة على اللـه تعالى بإنكار أحكامه وشريعته في غير شؤون العبودية كما فعل ذلك أولى الأبصار وجماعته وأيـّده ودافع عنه مصدر فريد مسعودي رئيس تنسيق اللبراليين الإندونيسيين خليفة نور خالص ماجد الذي قال : الضريبة بديلة عن الزكاة وأداء المناسك يصح ويجوز في جميع أيام السنة وهذا مخالف ومضاد لقولـه تعالى: ) الحج أشهر معلومات ( [البقرة: 197] ثم قال بعد ذلك بجوز أداء مناسك الحج في جميع أيام الأشهر المعلومات وهذا مخالف أيضا لقولـه تعالى: ) ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس ( [البقرة: 199] أي من أرض عرفات يوم عرفة كما هو معلوم في التفاسير ولقولـه تعالى: ) فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا اللـه عند المشعر الحرام ( [البقرة: 198] أي بمزدلفة ليلتها ولقولـه تعالى: ) واذكروا اللـه في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى ( [البقرة:03] وعرضوا على الأمة الإسلامية نكاح المسلم بالكافرة بل نكاح الكافر بالمسلمة ودعوهم إلى ذلك بحجة أنه تسامح مطلوب مأذون فيه شرعا مع أنه مخالفة لقولـه تعالى: ) ولا تَنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تُنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار واللـه يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلـهم يتذكرون ( [البقرة: 221] العام المخصوص بآية ) اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم( [ المائدة: 5] أي والحرائر من أهل الكتاب الذين تهودوا أو تنصروا قبل نسخ اليهودية ببعثة عيسى عليه السلام وقبل نسخ النصرانية ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم فدعوتهم هذه دعوة إلى الردة عن الدين الإسلام خصوصا في الصورة الثانية وعرضوا على المسلمين أيضا منع تعدد الزوجات ونحو ذلك المؤدي إلى تضييق أمر النكاح وتوسيع أمر الزنا ونشره وتكثير أولاده بين الأمة ثم وقعت الواقعة الـهادمة للمذاهب الإسلامية التي تمسك بها المسلمون منذ عصور سالفة وهي إمامة آمنة ودود بأحد المساجدفي أميركا في صلاة الجمعة وخلفهارجال وبعض نساء وكنت من المستنكرين لـهذه الواقعة ولم أكتب شيئا عنها لعلمي بأنها مما لا يخفى على المسلمين بطلانه وضلاله وبأنها خطة إفساد وتخريب لديانة المسلمين من قبل اليهود واللبراليين الأميركيين وفي ليلة الإثنين 18 جمادي الأخيرة 1426 طلب مني أحد الكياهيين أن أنقل لـه حديث أم ورقة برواية الدارقطني في سننه فلنذكره تعجيلا للخير ونشرا للعلم وردّا على اللبراليين أجراء اميركا وعبيد الصهيونيين الملعونين ثم نذكر بعده نص رواية أبي داود في سننه ثم أقوال العلماء من أهل المذاهب المتبعة لا لأننا مقلدون لـها بل لأنها صارت طرقا ومسالك ونوافذ للمسلمين في فهم دينهم الحنيف في قرون طويلة بلا إنكار ولا استنكار من علمائهم لـهذه الطريقة المرضية فصار إجماعا أو مثله وإنما أنكرنا وأنكروا بعض التعصبات الحاصلة لبعضهم في المذاهب في بعض المسائل الفرعية .واللـه الموفق والـهادي إلى طريق الحق وإلى صراط مستقيم .

كتبه محمد نجيح الساراني

سارانج ليلة الثلثاء 19 جمادى الأخيرة 1426 هـ.

النصوص العلمية في عدم صحة إمامة المرأة للرجال في الصلاةDownload Kitab

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s